الجفري: “الغيبة” و”النميمة” من الكبائر.. والنظر المحرم من “الصغائر” – الوطن

قال الداعية الإسلامي الحبيب علي الجفري إن الذنوب مراتب، وترتيبها كالآتي: “اللمم” ثم “الصغائر” ثم “الكبائر” ثم “البدعة” ثم “الكفر”، أما عن الكفر فهو أن يكون الإنسان على غير ملة الحق، وتوبته أن يدخل الإسلام أو أن يكون قد ارتد وتوبته العودة للإسلام.

وتحدث الجفري، في برنامجه “أيها المريد” عن الدرجة الثانية من الذنوب هي “البدع”، والمقصود بالبدع هنا هي البدع الضالة، عندما نتكلم عن التوبة من البدع المحرمة، نتحدث فقط عن البدع الضالة التي تصطدم مع الشريعة.

وتابع الجفري أن الدرجة الثالثة من الذنوب هي “الكبائر” من المعاصي، وقال العلماء إن ضابط الكبائر هو كل ما كان عليه “حد” مثل الزنا وشرب الخمر والسرقة، وقال آخرون إن كل ما غلَّظ الشارع الترهيب من فعله، فهو كبيرة، واعتبر العلماء الغيبة والنميمة من الكبائر.

وشرح الجفري أن “الصغائر” هي صغائر الذنوب التي يرتكبها الإنسان دون الانتباه لها، لكنها من المحرمات مثل النظر المحرم وعدم غض البصر.