الجفري: النبي محمد اتقى الكفر.. لكن عمر بن الخطاب تاب من الكفر – الوطن

قال الداعية الإسلامي الحبيب علي الجفري، إن الفرق بين التقوى والتوبة، أن التوبة تعني العودة والرجوع، والتقوي تعني الوقاية تجنبا لشيء، والتوبة هي الرجوع عن الذنب بعد الدخول فيه.

وشرح الجفري في برنامجه “أيها المريد”، المذاع على قناة “سي بي سي”، أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يكن كافرا، بل كان موحدا على ملة إبراهيم، فنقول أنه اتقى الكفر، لكن عمر بن الخطاب تاب من الكفر، فالتقوى هي التجنب، والتوبة هي العودة والرجوع بعد ارتكاب الذنب.

وأضاف الجفري، أن الذنب عند العلماء هو “احتراق الحشى لما سبق من الجفى”، مثل ما قال الإمام الغزالي رحمه الله، أما التعريف العلمي، فهو اختيار عدم الرجوع للذنب بعد الوقوع فيه “منزلة لا صورة”، بمعنى أي ذنب في منزلة الذنب هذا تعظيما لله وخشية منه وإتقاءً لغضبه.