الجفري: الهدف من مناداة العبد باسم والدته يوم القيامة هو “الستر” – الوطن

قال الداعية الإسلامي الحبيب علي الجفري، إن من نعم الله علينا “الستر”، مضيفا: “لو أن الله فضحنا بذنوبنا، ولو ظهر القليل من ذنوبنا، ما سلم علينا أحدا من الخلق، ولا التفت إلينا بالمحبة أحد”.

وأضاف الجفري، في برنامجه “أيها المريد” المذاع على شاشة “سي بي سي”: “أحد العارفين بالله كان يقول في تدبره لنعمة الستر، الحمد لله الذي لم يجعل للذنوب رائحة، وأنه لو كان للذنوب رائحة لفضحنا أمام الخلق”.

وأكد الجفري: “نعمة الستر أكرمنا الله بها، والصادق في الإقبال على الله بالتوبة تستمر نعمة الستر عليه ليوم القيامة، ويوم القيامة عند الحساب ينادي العبد أمام الخلائق أجمعين، من يعرفونك ومن لم يعرفونك: (ليقم فلان ابن فلانة للعرض على الله)”.

وأوضح الجفري: “ينادي الإنسان باسم أمه ولا ينادى باسم أبيه وهذا من عظيم ستر الله، لأنه قد لا يكون هذا ليس بابن أبيه، الناس يعرفونه بابن فلان، وأمه ارتكبت المعصية وأتت به من غير أبيه، فحتى لا يفضح أمام الناس، فننادى مباشرة بأسماء أمهاتهم”.